ملتقى المقابلة من بلي
أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم ، تشير بيانات الملتقى أنك غير مسجل بعد ، فإن كنت كنت عضوا فتكرمنا بتسجيل دخولك ، و إلا فيمكنك التسجيل لتكون أحد أفراد ملتقانا ، و دمتم طيبين !


منتدى يهتم بالمقابلة من قبيلة بلي و تراثها و ثقافتها
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نهنئ أهلنا من المقابلة من قبيلة بلي على هذا الملتقى اﻹلكتروني
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» استعراض لتوزيعة أعجوبة 35
السبت ديسمبر 27, 2014 10:41 pm من طرف عطارد

» تاريخ النقد العربي
الخميس ديسمبر 05, 2013 5:05 am من طرف عطارد

» معلقة عنترة صوتيا
الخميس ديسمبر 05, 2013 4:56 am من طرف عطارد

» نظام أبونتو فون للهواتف الذكية
الخميس ديسمبر 05, 2013 4:37 am من طرف عطارد

» آخر إصدار من المتصفح فيرفوكس
الخميس ديسمبر 05, 2013 4:29 am من طرف عطارد

» دورة في العروض بالفيديو
الخميس ديسمبر 05, 2013 4:18 am من طرف عطارد

» جرب أبونتو 13.10 على جهازك الآن !!
الأحد ديسمبر 01, 2013 8:38 pm من طرف عطارد

» "إينار" أول تابلت مصري 100%
الأحد ديسمبر 01, 2013 8:37 pm من طرف عطارد

» أنواع أنظمة التشغيل
الأحد ديسمبر 01, 2013 8:35 pm من طرف عطارد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عطارد - 145
 

شاطر | 
 

 حكم متبعة الأبراج و اعتمادها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطارد
المؤسس و المدير العام
avatar

الاسم : عطارد
الدولة : الأردن
رقم العضوية : 1
ذكر
عدد المساهمات : 145
نقاط : 441
تاريخ التسجيل : 28/05/2012

مُساهمةموضوع: حكم متبعة الأبراج و اعتمادها    الأحد ديسمبر 01, 2013 7:33 pm


من المعروف المتقرر عند العلماء أن أصل الشرك وجد من طريقين :
الأولى : الاعتقاد بروحانية الصالحين . و الثانية : الاعقاد بروحانية الكواكب و الأنواء ، أما الأولى فهي كما تعرفون موجودة عنك كثير من المسلمين ، كما هو مشاهد عند قبر السيدة زينب في مصر ، أو بعض القبور في باكستان ، أجدانا قديما عبدوها على هيئة أصنام ، لكن الناس في هذه الأيام ، عبدوا قبورهم ، فالشرك هو هو لكن صورته تغيرت .
لكن السؤال الذي يطرح هنا : هل الاعتقاد بروحانية الكواكب وقع فية المسلمون اليوم ؟
الجواب : في الحقيقة هو موجود ، و لكن صورته تغيرت ـ أيضا ـ فظهر في الصحف و بعض المجلات و بعض المحطات الفضائية ، و صورته (الأبراج ) ، فيخصص كل واحد من أولئك الناس برجا لنفسه ، و يرى أنه يحص له الخير و الشر بما يقرؤه فيه ، أليست هذه عبادة لتلك الكواكب و الأجرام ؟!
للأسف هذا منتشر حتى بين شريحة واسعة من المثقفين ، و خاصة النساء و الله المستعان ، و أسميه لذلك شرك المثقفين !

فترى أن أمتنا أعادت شرك الأولين بنوعيه و لا حول و لا قوة إلا بالله !

هذا واقع من واقع أمة محمد صلى الله عليه و سلم .

هذا و الله الموفق و الهادي إلى سواء السبيل .

كتبة محمود محمد أبو اسعيد

_________________

و قل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا و لم يكم له شريك في الملك و لم يكن له و لي من الذل و كبره تكبيرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almokbily.forumarabia.com
 
حكم متبعة الأبراج و اعتمادها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المقابلة من بلي :: المجالس العامة :: المجلس اﻹسلامي-
انتقل الى: